نساء صوفيات من المغرب

السيدة تعزّى السملالية (ت1059ھ):

حورية بن قادة باحثة مساعدة بمركز الإمام الجُنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة.

نسبها:

"هي تعزى بنت محمد بن علي، ينتهي نسبها الشريف إلى وكاك بن زلو اللمطي، فهي من الوكاكيين السملاليين الشرفاء، من صواحب العلامة سيدي عبد الله بن يعقوب وأولاده، لها بين أخبارهم أخبار كثيرة، وتؤثر عنها كرامات وروحانيات قوية، شهد لها بذلك العلامة المذكور عبد الله بن يعقوب، وقد اعتقدها الناس في زمانها اعتقادا عجيبا، ولا تزال حوادث غيبية تنسب إليها إلى الآن، ومشهدها عليه مدرسة علمية، وقد زرت قبرها وتلوح عليه روعة...".[1]

        وقال عنها في موضع آخر: "تعزّى السملالية رابعة زمنها، ذات الشهرة الفائقة، ولها أخبار، ولبعض الناس فيها ما لهم".[2]

من كراماتها

أُثر عن هذه السيدة كرامات عديدة، منها: ما أورده المختار السوسي في "المعسول"، حيث قال في أثناء ترجمة عبد الله بن يعقوب السملالي: "وقد تحدثت الفقيرة المشهورة تعزى السملالية الوكاكية المعاصرة للشيخ عن مقام له سام ذكرته لولده العلامة ييبورك حين توفي والده، ومضمن ذلك في رؤيا؛ أنها رأت ابن يعقوب فأخبرها أن الله منّ عليه بالمغفرة، وعلى كل من تحاكم إليه أو صلى عليه، أو نوى الصلاة عليه ففاتته، وعلى كل من أعانه أو أعان طلبته في شيء".[3]

أما داوود بن علي الكُرامي فقال عنها: "السيدة تعزّى بنت محمد بن علي السملالية المدفونة بالدفلى (أليلي)، كانت من أولياء الله ومن ذرية وجاج بن زلوانْ، كما أخذناه عن أسلافنا من قبيلتنا سملالة، كانت صالحة عابدة ناسكة، قانتة خاشعة، تكثر من ذكر الله تعالى...[4]

 وذكر أن سيدي عبد الله بن يعقوب سار مع أحد طلبته لزيارة سيدي محمد بن علي في أعلى أصبع مدني- أضاض مدني- معروف، فلما أصبحا قامت عليهما امرأة بغذائها في قصعة صغيرة حتى وضعتها بين أيديهما وهو سخون كما سقته، فقامت، فتعجب الطالب، فقال له الشيخ: أتعرفها؟ قال: لا، قال له: أختنا تعزى بنت محمد السملالية، نفعنا الله بالصالحين أجمعين.[5]

وفاتها

توفيت- رحمها الله تعالى- يوم الاثنين الرابع والعشرين من ذي القعدة عام تسع وخمسين وألف.[6]

-لم يرد عن هذه السيدة أخبار كثيرة، هذا كل ما وقفت عليه-

 الهوامش

 

[1]- المعسول، محمد المختار السوسي، د.ط، د.ت، 11/51.

[2]- رجالات العلم العربي في سوس، محمد المختار السوسي، د.ط، د.ت، ص: 54.

[3]- المعسول، محمد المختار السوسي، 5/17.

[4]- الصالحات المتبرك بهن في سوس، الحسن العبادي، منشورات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، المملكة المغربية، ط1، 1425ھ-2004م، ص: 30.

[5]- المصدر السابق.

[6]- نفسه.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

تجليات السلوك الصوفي عند المرأة بفاس قراءة في نصوص مناقبية

       يُجمع جل أصحاب كتب التراجم والمناقب، ممن أرخوا لمدينة فاس ورجالاتها -قديما وحديثا- على ضياع أخبار العديد من الفضلاء والفاضلات الموصوفين بالعلم والصلاح والولاية، فهذا صاحب "التنبيه على من لم يقع به من فاضلات فاس تنويه" يقول في مطلع كتابه: "ومعلوم من شأن أهل هذه  البلاد (يقصد المغربية) عدم الاعتناء بالتعريف والتصدي لذلك بتأليف أو تصنيف، فكم من إمام... 

رائدات مغربيات في التصوف:فاطمة تاعلاّت الهلالية...، رابعة زمانها (ت1207ھ)

في المجتمع المغربي وعبر حقبه وتطوراته التاريخية، كان للمرأة حضور في شتّى المجالات الثقافية والدينية والسياسية، فكما هو معلوم، لم يعد يقتصر دور المرأة في الأشغال الشاقة للبيت، بل تقلدت مناصب قيادية وكانت فاعلة سياسية أثبتت حنكتها ومهارتها في كل شيء، فتجد من النساء الفقيهات المدرسات، ومنهن العالمات اللائي كُنّ يدرّسن العلوم، ومنهن الواعظات المرشدات، ومنهن الحافظات لكتاب الله المقرئات، ومنهن ذوات الروحانية القوية حتى عُرفن برابعات زمانهن...

من صالحات الصحراء المغربية: مريم الصحراوية نموذجا (1356ھ):

هي مريم بنت محمد سالم بن عبد الله بن احمادو، من قبيلة آل سالم المشهورين بالعلم من أجيال إلى الآن، وفي أسرتهم علماء كبار يُدَرّسُون ويُؤَلّفُون، وقد توفى من يسمى منها غاري، ولا يزال منهم علماء أحياء الآن...، مريم هذه قرينة محمد سالم بن عبد الفتاح الشاعر العلوي الشنقيطي الذي سكن بـ"إلغ"، فكانت هذه السيدة العالمة تعلم بنات آل الحاج صالح في دار الأستاذ المدني بن علي، وكان لها وراء إتقان حفظ القرآن يدا حسنة في العلوم...