أنشطة المركز

مشاركة مركز الإمام الجنيد في أشغال الملتقى العالمي التاسع اللتصوف
مشاركة مركز الإمام الجنيد في أشغال الملتقى العالمي التاسع اللتصوف

    شارك مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة التابع للرابطة المحمدية للعلماء بوجدة، في أشغال الملتقى العالمي التاسع اللتصوف، المنعقد تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، والذي نظمته الطريقة القادرية البودشيشية أيام: 2-3-4 يناير 2015م في موضوع: »التصوف في السياق المعاصر: الحال والمآل«.

    عرف الملتقى العلمي مشاركة نخبة متميزة من العلماء من القرويين والأزهر والزيتونة، كما عرف حضور العديد من المفكرين والباحثين والمتخصصين، من المغرب وخارجه، من بلدان: مصر، والأردن، وفلسطين، والعراق، ولبنان، والكويت، ومالزيا، والجزائر، وتونس، والنيجر، والسنغال، ومن فرنسا، وبلجيكا، وإيطاليا، وكندا والولايات المتحدة الأمريكية...

    وقد شهدت أشغل هذه التظاهرة العلمية، التي توزعت محاورها إلى ثماني جلسات، مناقشة مجموعة من المواضيع ذات الصلة بقضايا التصوف، والسياق المعاصر، وقضايا التنمية والحكامة، وتحديات العولمة، والدبلوماسية الدينية، والأمن الروحي، والتطرف....

    تمحورت مداخلة رئيس مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة التابع للرابطة المحمدية للعلماء، الدكتور إسماعيل راضي، حول: "التصوف والسياق الديني المعاصر وسؤال المعنى"، سلط من خلالها الضوء على بعض الآفات والمنزلقات التي يشهدها السياق الديني المعاصر والتي تخالف الأصول الإسلامية مبرزا أن التصوف الذي يعد منظومة أخلاقية قمينة بإعادة وصل البشرية بخالقها الباري عز وجل، وزرع قيم المحبة والرحمة التي لا يمكن أن ينتج عنها إلا السلم والسلام والأمن الأمان، والتعاون على أنواع البر والخير التي تظهر آثاره في الحال والمآل...

    ومن جهته خلص الباحث بالمركز الدكتور محمد الهاطي في مداخلته الموسومة بـ: "التصوف وأسئلة الزمن الرقمي" إلى أن التصوف يمكن أن يشكل مدخلا لصياغة نظرية اتصالية إنسانية بديلة تستند إلى منطق رباني يُعيد للإنسانية قوتها الفطرية ومددها الأصلي في ظل دينامية حضارية جديدة ومتوازنة؛ نظرية ستؤدي لا محالة إلى إبداع نموذج معرفي اتصالي حديث، مبني على قيم التوحيد الفطرية التي تبني أنساقها على العطاء الروحي.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

مشاركة المركز في الندوة الدولية: التعليم الجامعي والبحث الأكاديمي وحماية الأمن الروحي للمغاربة

    شارك الباحث بمركز الإمام الجنيد الدكتور محمد الهاطي في فعاليات الندوة الدولية التي نظمها كل من: كلية الآداب والعلوم الإنسانية- مراكش، وفريق البحث وتكوين الدكتوراه: الفكر الإسلامي المعاصر وقضايا المجتمع التابع لكلية الآداب والعلوم الإنسانية- الرباط، ثم المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية بباريس- فرانسا، في موضوع: التعليم الجامعي والبحث الأكاديمي وحماية الأمن الروحي للمغاربة، وذلك أيام: 2-3-4 ماي 2018، بكلية الآداب والعلوم الإنسانية- مراكش. وقد تم خلال هذه الندوة تدارس كيف يمكن للجامعة المغربية الإسهام بحثا وتعليما وتأطيرا في حماية الأمن الروحي للمغاربة. وعرف هذا اللقاء العلمي مشاركة ثلة من الأساتذة الباحثين من داخل المغرب وخارجه.

تقرير عن أشغال الملتقى العالمي للتصوف في دورته الثانية عشرة

تقرير عن أشغال الملتقى العالمي للتصوف في دورته الثانية عشرة

التصوف والدبلوماسية الروحية:

الأبعاد الثقافية والتنموية والحضارية

تحت الرعاية السامية لأمير المؤمنين الملك محمد السادس أعز الله أمره، نظمت مؤسسة الملتقى العالمي للتصوف، بشراكة مع المركز الأورو- متوسطي لدراسة الإسلام اليوم (CEMEIA)، الدورة الثانية عشرة، حيث اتخذت لها محورا وموضوعا للمطارحة والنقاش: التصوف والدبلوماسية الروحية: الأبعاد الثقافية والتنموية والحضارية

زيارة وفد أكاديمي إفريقي لمركز الجنيد

     في إطار سعيه نحو تحقيق جزء من الأهداف الكبرى التي تسعى الرابطة المحمدية للعلماء لتحقيقها، والمتمثلة في  الانفتاح أكثر على الكفاءات العلمية داخل الوطن وخارجه والتواصل معها؛ استقبل مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة بوجدة يوم الأربعاء 25 شعبان 1437هـ الموافق لـ 1 يونيو 2016 وفدا إفريقيا يضم أساتذة جامعين وباحثين أكاديميين من السينغال  وساحل العاج.