سلوك وأخلاق

ماذا قال الجنيد عن العلم؟

دة. ربيعة سحنون                           

باحثة بمركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة

العلم بالله تعالى مذهب الصوفية الكرام، أخذوه عن مشايخهم، وعملوا بما علموا، فورّثهم الله عز وجل العلم به سبحانه، وعرفوه حق المعرفة، وما بلغوا تلك المراتب إلا بالمراقبة والمحاسبة والمجاهدة، فأشرقت عليهم أنواره، وبانت عليهم أسرارهم، لأنهم ضبطوه بميزان الشرع الحكيم، فكان لهم لا عليهم.

● قال الجنيد: متى أردت أن تشرف بالعلم، وتنسب إليه، وتكون من أهله قبل أن تعطي العلم ما له عليك، احتجب عنك نوره، وبقي عليك وسمه وظهوره، ذلك العلم عليك لا لك، وذلك أن العلم يشير إلى استعمالهن، وإذا لم يستعمل في مراتبه رحلت بركاته[1].  

● ويقول رضي الله عنه: إن للعلم ثمنا فلا تعطوه حتى تأخذوا ثمنه. قيل له: وما ثمنه؟ قال: وضعه عند من يحسن حمله ولا يضيعه[2].

● في قوله تعالى: ﴿إنما يخشى الله من عباده العلماء﴾، [سورة فاطر، الآية 28]، قال الجنيد قُدِّس سِرّه: الرضا على قدر قوة العلم والرسوخ في المعرفة[3].

● وسُمع الجنيد يخاطب أحد مريديه يعظه: يا فتى الزم العلم ولو ورد عليك من الأحوال ما ورد، ويكون العلم مصحوبك، فالأحوال تندرج فيك وتنفد، لأن الله عز وجل يقول: ﴿والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا﴾، [سورة آل عمران، الآية 7].[4]

● وقال أيضا: ما من شيء أسقط للعلماء من عين الله من مساكنة الطمع مع العلم في قلوبهم. وقال: فتح كل باب وكل علم نفيس بذل المجهود[5].

● وقال بعض الكبار للجنيد وهو يتكلم على الناس: يا أبا القاسم، إن الله لا يرضى عن العالم بالعلم حتى يجده في العلم، فإن كنت في العلم فالزم مكانك، وإلا فانزل. فقام الجنيد ولم يتكلم على الناس شهرين، ثم خرج، فقال: لولا أنه بلغني عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (في آخر الزمان يكون زعيم القوم أرذلهم)، ما خرجت عليكم[6].

● قال رجل للجنيد: بم أستعين على غض البصر؟ فقال: بعلمك أن نظر الناظر إليك أسبق من نظرك إلى المنظور إليه[7].

● وقال الجنيد: اللسان ظاهر، وهو من الملك، فهو خزانة العلم الظاهر، والقلب خزانة الملكوت، وهو خزانة العلم الباطن، فقد سار فضل العلم الباطن على الظاهر كفضل الملكوت على الملك، ونعني بالملك الباطن الخفي، وكفضل القلب على اللسان الجلي وهو الظاهر[8].

● حكي عن الجنيد قدس الله سره أنه قال: اتفق أهل العلم على أن أصولهم خمس خلال: صيام النهار، وقيام الليل، وإخلاص العمل، والإشراف على الأعمال بطول الرعاية، والتوكل على الله في كل حال[9].

● وقال أيضا: لو علمت أن علما تحت أديم السماء أشرف من علمنا هذا لسعيت إليه، وإلى أهله، حتى أسمع منهم ذلك، ولو علمت أن وقتا أشرف من وقتنا هذا مع أصحابنا ومشايخنا ومسائلنا ومجاراتنا هذا العلم لنهضت إليه[10].

 


[1] حلية الأولياء وطبقات الأصفياء، أبو نعيم، 10/287.

[2] الطبقات الكبرى المسماة بلواقح الأنوار في طبقات الأخيار، الشعراني، ص: 124.

[3] الإمام الجنيد سيد الطائفتين، المزيدي، ص: 161.

[4] حلية الأولياء، 10/276.

[5] المصدر السابق، 10/281. 

[6] التعرف لمذهب أهل التصوف، أبو بكر الكلاباذي، ص: 111.

[7] إحياء علوم الدين، أبو حامد الغزالي، 5/47.

[8] الإمام الجنيد سيد الطائفتين، المزيدي، ص: 162.

[9] اللمع، الطوسي، ص: 288.

[10] المصدر السابق، ص: 239.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

من وصايا الإمام الجنيد لمريديه

دعا سيد الخلق صلوات ربي وسلامه عليه إلى الشريعة الإسلامية الغراء، التي قوامها العدل والرحمة، وأساسها اتخاذ القدوة والاقتداء بالرسل والأنبياء، وبالصحابة والتابعين، وتابعيهم إلى يوم الجزاء والدين، اعتبارا بقصصهم واقتداء بها، في الثبات على الحق، والصبر على الأذى، ومواجهة الصعاب والأزمات، فالقدوة إذن منهج تربوي متكامل وعظيم ربى عليه رسولنا الكريم أصحابه رضوان الله عليهم، مقدما بذلك أروع المثل وأصدقها في الصبر والتوكل على الله، واليقين في عطاء الله وقضائه وقدره.

الإمام الجنيد وصفات الأولياء

لأولياء الله الصالحين صفات وسمات تختلف عن غيرهم من عامة الناس، سلكوا طريق الحق سبحانه وتعالى، عرفوه حق المعرفة، وقفوا ببابه عز وجل، ولزموا أعتابه جل في علاه، منيبين إليه، خاضعين، خاشعين، ذاكرين، متوسلين، ضارعين، فبلغوا غايتهم، ونالوا مقصودهم، تميزوا عند عامة الناس قبل خاصتهم، فسيماهم على وجوههم، وأفعالهم وأخلاقهم وأحوالهم شاهدة عليهم...

أهل الحقائق عند الإمام الجنيد

    بناء على طلب أحدهم من الإمام الجنيد رحمة الله عليه، تبيان من هم أهل الحقائق من أهل العلم، فكان جوابه كالآتي: "وأنا واصف لك –إن شاء الله تعالى- ما سألتَ عنه، من نعت أهل الحقائق من أهل العلم، والعاملين به، الصادقين في القصد إليه، المجتهدين في إقامة حقه، المريدين للعلم لما وجب عليهم منه، الذين لم تفتنهم فيما قصدوه أطماع الدنيا، ولم تمل بهم عن الأخذ بحقيق، ولم يستفزهم الغواة من الأعداء، ﴿أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون﴾. [سورة المجادلة. آية 22].