دراسات وأبحاث

قبسات من درر العارفين (3)

دة. ربيعة سحنون        

باحثة بمركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة. وجدة

    صُنِّف كلام الصوفية ضمن السهل الممتنع، الذي لا يسبر غوره ويدرك مغزاه إلا أهله، العارفين والصالحين الواصلين، عبروا به عن مواجيدهم وأحوالهم، تكلموا بعد أن ذاقوا حلاوة القرب والوصال، واستشعروا لذة السير والسلوك في طريق الحق رب العالمين جل وعلا، ففتح سبحانه مغاليق قلوبهم، ومكّنهم الباري تعالى من ناصية القول، فعبَّر كُلٌّ على حسب مقامه والوارد عليه من تجليات ونفحات.

    كانت أحوالهم وأقوالهم وكراماتهم ومقاماتهم دررا ولآلئ ونجوما يهتدي السائرون إلى طريق الحق بنورها، تكلموا في آداب السلوك، وبينوا كيفية الدخول إلى حضرة ملك الملوك، جلّ في علاه، غاصوا في خبايا النفس البشرية، فخبروا داءها ودواءها، عالجوها بالفكر وبالذكر، فترقّتِ الأرواح وارْتقت، متخلقة بالأخلاق المحمدية، ومتأسية بأحسن الفضائل وأرقاها وأحبّها إلى الباري جلت قدرته.

    ولضرورة الاقتداء والاهتداء بسِيرَ الصالحين وأقوالهم، ستضم هذه السلسلة قبسات من درر العارفين، والأولياء والصالحين، حتى نقف على كلامهم، ونُحَصِّل الإفادة المرجوة من سَيْرِهم وبلوغهم أرقى المقامات وأسماها. 

3) صاحب الكرامات المستطابة والدعوات المستجابة:

أحمد بن العريف الصنهاجي الطنجي (481-536)

    تنوعت درر ابن العريف ما بين منظوم ومنثور، وبين دعاء ومناجاة وابتهالات، صحح بها المفاهيم للمبتدئين، وسهل بها سلوك طريق الحق للسائرين، بما حوته من فيوضات ربانية، ومعارف ذوقية، نال معها الحظوة والرضا لدى أصحابه ومريديه وعلماء ذلك الزمان...؛ من ذلك:

    • الإرادة حلية العوام، وهي تجريد القصد إلى الله تعالى، وجزم النية والجد في الطلب له، وذلك في طريق الخواص نقص وتفرق ورجوع إلى الأسباب والنفس، فإن إرادة العبد عين حظه، وهو رأس الدعوى، وإنما الجمع والوجود فيما يراد بالعبد من الله، لا فيما يريد، قال تعالى: ﴿وإن يردك بخير فلا راد لفضله﴾[1]، فيكون مراده ما يراد به مما ورد الشرع بإرادته، واختياره ما يختار له بالشرع، إذ لا اختيار للعبد مع سيِّده، ولا إرادة له مع إرادته فيما شرع، كما قيل:

أريد وصاله ويريد هجري    فاترك ما أريد لما يريد[2]

    • وأما الزهد فإنه للعوام أيضا، فإنه حبس النفس عن الملذات، وإمساكها بعد تفريق المجموع، وترك طلب المفقود، وعن فضول الشهوات ومخالفة دواعي الهوى وترك ما لا يعني من كل الأشياء. وهذا نقص في طريق الخواص، لأنه تعظيم للدنيا واحتباس على أبعادها، وتعذيب للظاهر بتركها، مع تعلق الباطن بها، والمبالاة بالدنيا عين الرجوع إلى ذاتك، وتضييع الوقت في منازعة نفسك وشهود حسك، وبقائك معك على حرصك. ألا ترى إلى قوله تعالى: ﴿الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا﴾[3]، وإلى قوله لمن أعطاه الدنيا بحذافيرها: ﴿هذا عطاؤنا فامنن أو امسك بغير حساب﴾[4]، فعافى باطنه من شهودها، وظاهره من التعلق بها.

    فالزهد على الحقيقة صرف رغبة القلب إليه وتعلق الهمة به، والاشتغال به عن كل شيء يشغل عنه، ليتولى هو سبحانه حسم هذه الأسباب عنك، وتكون معه كالطفل ابن شهر مع أمه لا إرادة له ولا حكم مع أمه[5].

    • وأما المحبة فهي أول أودية الفناء، والعقبة التي يتحدر منها على منازل المحو، وهو آخر منزل تلتقي فيه مقدمة العامة بساقة الخاصة، وما دونها أغراض لأغراض، للعوام منها شرب وللخواص شرب، قال الله تعالى: ﴿قد علم كل أناس مشربهم﴾[6]...، إنها وجود تعظيم في القلب يمنع الشخص من الانقياد لغير محبوبه[7].

    • وأما الشوق فهو من منازل العوام، إذ الشوق هو هبوب القلب إلى تمني غائب يحضر، وإعواز الصبر عن فقده، وارتياح السر إلى طلبه، وهو من أضعف منازل القوم. وأما الخواص فهو عندهم علة عظيمة؛ لأن الشوق إنما يكون إلى غائب، ومذهب هذه الطائفة إنما قام على المشاهدة: ﴿ألم تر إلى ربك كيف مد الظل﴾[8]. فالطريق عندهم أن يكون العبد غائبا والحق حاضرا. ولأجل هذا لم ينطق بالشوق كتاب ولا سنة صحيحة، لأن الشوق مخبر عن بعد، ومشير إلى غائب، وتطلع إلى مدرك. وقد قال تعالى: ﴿وهو معكم أينما كنتم﴾[9].

    • فالإرادة والتوبة والزهد والتوكل والصبر والحزن والخوف، والرجاء والشكر والمحبة والشوق والأنس، منازل أهل الشرع السائرين إلى عين الحقيقة. فإن شهدوا عين الحقيقة اضمحلت فيها أحوال السائرين، ووصلوا فيها إلى مقام الفناء عما سواه سبحانه، فإن ما قبل هذه المقامات فمُرَادَةٌ إلى هذه الغاية، وهو النظر  إلى الله عز وجل: ﴿يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية﴾[10].[11].

    • ومن دعائه رضي الله عنه: اللهم اجعلنا ممن اتبع القرآن حتى وصل به إليك، ووقف الصدق بين يديك، ولم يلتمس به إلا أفضل ما لديك، والتمس طلب الأشياء لك وبك، لا تجعلنا ممن اتبعه القرآن حتى قذف به في نارك، وأزعجه من جوارك، وأخرجه من جملة أوليائك وأصفيائك وأنصارك، اللهم لا تفعل ذلك بنا ولا بأحد من المسلمين، يا أرحم الراحمين.

    اللهم بجلال جمال كمال وجهك الكريم، وبسناء ضياء نورك العظيم، وبتشقيق تدقيق تحقيق علمك يا عليم، أنزل على قلوبنا من نور الذكر والحكمة ما نجد بالحسن والمشاهدة برده، ثم لا نعصيك أبدا بعده.

    اللهم بحرمة الإسلام، وبشرف الإسلام، وبكرامة الإسلام، حل بيننا وبين أن نؤذي أو نغتاب أو نضُر أحدا ممن دخل في حرمة الإسلام.

    اللهم اجعل سلطانك لنا سلطانا، وفرقانك لنا فرقانا، وشأنك الذي خصصت به أولياءك لنا شأنا، يا من خلق الخلق، فلم يزل بهم ديّاناً رؤوفاً رحماناً.

    اللهم إنا عبيد جفاة، كثيرا نتعدى أقدارنا، ونتخطى أطوارنا؛ وأيسر ما في عدلك وجناياتنا أن يكون محل سخطك له في نارك وفرارنا، إلا أن ترحمنا، وإلا أن تعفو عنا، فبك اللهم نعوذ منك، وبك نضرع إليك، وإياك نسأل برحمتك، فبك اللهم عرفنا بالعمل اليقين، وبالعمل الصالح المبين...[12].

    • ومما أورد أحمد بن المقري التلمساني في كتابه: "نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب" من شعر ابن العريف، هذه الأبيات[13]:

سلوا عن الشوق مَن أهوى فإنهم      أدنى إلى النفس من وهمي ومن نفسي

فمَنْ رســولي إلى قـلبي ليســألُهــم      عن مشكل مـــن سؤال الصـــــــب مُلتبس

حلّوا فؤادي فما يَنْدى ولو وطـئوا       صخرا لجــــــــاد بمـــــــــــاء منــــــه منبجس

وفي الحشا نزلوا والوهم يَجْرَحُهم       فكــــــــيف قَـــــــــرُّوا على أذكى من القَبَس

لأنهضــــنَّ إلــــــى حشــــري بحبِّهمُ       لا بــــــــارك الله فيــــــمن خانـــــــهمْ ونـسي

•وأنشد ابن الزيات لابن العريف قوله[14]:

شدوا الرحال وقد نالوا المنى بمنى      وكلهم بألـــيم الشـــــــــوق قد بـاحا

راحت ركائبــــــهم تنـــــدى روائــــحها      طيبا بما طاب ذاك الوفد أشباحا

نسيم قبر النـــــبي المصطــفى لهم      روح إذا سكروا من ذكــــــــره فـاحا

يا واصلين إلى المختار من مضر      زرتم جسوما وزرنا نحن أرواحـا

إنا أقمـــــنا عــــــلى شوق وعن قدر     ومن أقـــام على عـــذر كمن راحا

الهوامش 

[1] سورة يونس، الآية 107.

[2] محاسن المجالس، أو بيان في مقامات السادة الصوفية، ابن العريف الصنهاجي، تقديم ودراسة وتحقيق وتعليق: محمد العدلوني الإدريسي، دار الثقافة للنشر والتوزيع، الدار البيضاء، ط1، 1436ﮬ/2015م، ص: 66.

[3] سورة القصص، الآية 83.

[4] سورة ص، الآية 39.

[5] المصدر السابق، ص ص: 68-69.

[6] سورة البقرة، الآية 60.

[7] نفسه، ص ص: 88-89.

[8] سورة الفرقان، الآية 45.

[9] سورة الحديد، الآية 4.

[10] سورة الفجر، الآية 30.

[11] محاسن المجالس، ص: 100.

[12] مفتاح السعادة وتحقيق طريق السعادة، أبو العباس بن العريف (481-536ﮬ/1088-1141م)، جمعه: أبو بكر عتيق بن مؤمن (496-548ﮬ/1102-1153م)، دراسة وتحقيق: عصمت عبد اللطيف دندش، دار الغرب الإسلامي، بيروت، لبنان، ط1، 1993م، ص ص: 74-75.

[13] نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب، أحمد بن محمد المقري التلمساني، حققه: إحسان عباس، دار صادر، بيروت، ط2، 2004م، 3/ 229.

[14] التشوف إلى رجال التصوف وأخبار أبي العباس السبتي، أبو يعقوب يوسف بن يحيى التادلي المعروف بابن الزيات (617ﮬ/1220م)، تحقيق: أحمد التوفيق، منشورات كلية الآداب بالرباط، ط2، 1997م، ص: 121.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

جديد الدراسات والأبحاث

جديد الدراسات والأبحاث

التراث الصوفي المخطوط ببعض الخزائن العلمية بتافيلالت الكبرى (8)

التراث الصوفي المخطوط بخزانة مؤسسة علال الفاسي (7) 

مصادر التصوف المغربي(1)

الاهتمام الاجتماعي لصوفية المغرب

قبسات من درر العارفين (3)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

دعاء رمضان لسيدي محمد بن عباد الرندي
التصوف عند علماء القرويين، المفهوم، التأصيل، التنزيل
السياسة الأخلاقية: مفهوم الحرية نموذجا

 

 

 

 

التراث الصوفي المخطوط ببعض الخزائن العلمية بتافيلالت الكبرى (8)

    اشتهرت منطقة تافيلالت الكبرى كباقي مناطق المغرب ببروز بيوتات توارث أبناؤها العديد من التقاليد العلمية وخاصة خدمة المذهب المالكي والعقيدة الأشعرية والتصوف السني، فخلفت هذه الأسر تركة غزيرة من التأليف والمصنفات في شتى العلوم الشرعية ومنها الصوفية، شكلت النواة الأولى لنشوء نشاط علمي وصوفي بهذه الربوع.

التراث الصوفي المخطوط بخزانة مؤسسة علال الفاسي (7)

بعد أن حاولنا في المقال السابق إبراز جهود العلامة علال الفاسي في خدمة التراث الصوفي ببلادنا، وبعد أن عرضنا بعض مواقفه المتبصرة التي استطاع من خلالها أن يمزج بحكمة فطنة بين فكر صوفي صافي متجذر، ومشروع إصلاحي ناهض ومتجدد، سَاعِيا في كل ذلك إلى تحقيق نوع من التوفيق والتكامل بين ضغوط الإصلاح وحتمية حضور المكون الصوفي في مشروعه الإصلاحي، سنعمل في هذه الحلقة -من سلسلة المقالات التي خصصنها لرصد التراث الصوفي المخطوط بالخزائن العلمية بالمغرب- تقديم نبذة موجزة عن خزانة مؤسسة علال الفاسي التي تٌعد من أغنى الخزائن العلمية الخاصة بالمغرب، والتي تزخر بنفائس ونوادر من المخطوطات في شتى أصناف العلوم والمعارف ومنها التصوف، مع محاولة تسليط الضوء على بعض النماذج من المخطوطات الصوفية التي تحتوي عليها الخزانة.