دراسات وأبحاث

جهود الصوفية في تحقيق الأمن العقدي

ذ. مصطفى بوزغيبة                                                                                                 مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة

التصوف ثابت من ثوابت الهوية الدينية المغربية، بجانب الفقه المالكي والعقيدة الأشعرية، في ذلك قال عبد الواحد بن عاشر:

                            في عقد الأشعري وفقه مالك        وفي طريقة الجنيد السالك

هذه الأسس التي اختارها المغاربة عن قناعة ودافعوا عنها بكل استماتة، شكلت مفخرة جيلا بعد جيل، حيث أعطت للمجتمع المغربي كل مقومات الوحدة والتماسك ونبذ كل ما من شأنه النيل من وحدة المجتمع واختياراته.

وعلى هذا الأساس نجد شيوخ التصوف يشددون على ضرورة التوحد والالتفاف حول ما اختارته الأمة، ونبذ كل أسباب التفرقة والتشردم، وبخاصة في الجانب العقدي الذي هو فيصل التفرقة بين المسلم والكافر، يقول عبد الوهاب الشعراني: "أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم أن لا نفر من جماعة اجتمعنا معهم على أمر فيه إقامة للدين كالجهاد في سبيل الله أو أمر بالمعروف نعين عليه أو إزالة منكر أو مجلس ذكر لله تعالى إلا لضرورة شرعية لاسيما إن كان الناس ينفرون عن ذلك الخير تبعا لنا".[1] حيث عمدوا إلى محاربة الأفكار الضالة بالقلم من خلال مؤلفاتهم ورسائلهم، وإن اقتضى الحال بالسيف لاستئصال الخطر المحدق بالعقيدة الصافية.

هذا المقال يسلط الضوء على بعض النماذج من الصوفية الذين أبلوا البلاء الحسن في تحقيق الأمن العقدي.

• الشيخ مولاي عبد السلام بن مشيش: (استشهد سنة 622هـ) فقد كلفه رحمه الله مواجهة الفتان ابن أبي الطواجن مدعي النبوة والذي سبَّبَ في قيام فتنة عظيمة وتبعه الناس في ضلالته، أن جاد بحياته صدعا بالحق وخوفا على الأمن العقدي للناس واستقرارهم، وكرامتهم، يقول صاحب الاستقصا عن سبب شهادته: "وكان سبب شهادته أن محمدا بن أبي الطواجن الكتامي، كان قد ثار بتلك البلاد، وانتحل صناعة الكيمياء، ثم ادعى النبوة، حسبما سلف، وتبعه على ضلالته طغام غمارة والبربر، فكان عدو الله يغص بمكان الشيخ، رضي الله عنه، لما آتاه الله من شرف التقوى والاستقامة، المؤيد بشرف النسب الصميم، والعنصر الكريم، فسول له الشيطان أنه لايتم أمر مخرقته في تلك الناحية إلا بقتل الشيخ، فدس له جماعة من أتباعه وأشياعه، فرصدوا الشيخ حتى نزل من خلوته في سحر من الأسحار إلى عين هنالك قرب الجبل المذكور، فتوضأ منها، وولى راجعا إلى محل عبادته، وارتقاب فجره، فعدوا عليه وقتلوه".[2]

 

• كان من عادة الشيخ عبد الله الورياجلي أنه يدرس في فصلي الشتاء والربيع، ويرابط بالثغور في الصيف والخريف، "فلما رجع في أول فصل الشتاء وبات بالقصر بمدرسته، فلما أصبح غدا إلى كرسي تدريسه وهو في البلاط الغربي من المسجد، فلم يجد أحدا إلا القارئ الذي يقرأ بين يديه، فسأله عن الطلبة والناس، فقال له:  يا سيدي إنهم قد ذهبوا كلهم والناس معهم أجمعون إلى رجل في مقصورة المسجد ورد وأنت غائب، وله دعوات يدعيها ويزعم أنه عيسى ابن مريم، وتظهر عليه خوارق وانفعالات، وتنزل بين يديه موائد من الطعام من حيث لا يدري أحد من أين تأتي، فقال الشيخ: اذهب بنا إليه، فلما دخل على الرجل المذكور وجد عنده آلاف من الخلق، فجلس الشيخ وقال له: أخبرني عن الواجب والجائز والمستحيل في حق الله تعالى وفي حق الرسل عليهم الصلاة والسلام، فلم يجبه بشيء، فخاطبه بالبحث عن حاله، فقال له: أنا عيسى ابن مريم، وكان اسمه برزيز، ثم قال: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. ثم لطم برزيز على وجهه وحبسه بشعر رأسه، وأمر أصحابه بضربه وجره حتى ظنوا أنه مات، وجروه إلى مزبلة وطرحوه عليها وتفرق الناس عنه وصاروا ينتظرون وقوع المصيبة بالشيخ لأجل فعله ذلك ببرزيز، ثم إن الشيخ أمر بأن يحمل برزيز إلى السجن، فحمل إليه وبقي به أربع أشهر، فأرسل إلى الشيخ وقال: إني تبت إلى الله فخل سبيلي، فأمر الشيخ بتسريحه، وغاب عن القصر سنتين اثنين، فبينما الشيخ يوما وهو يمشي مع أصحابه بإزاء غدير البرمة خارج باب الوادي، وإذا برجل طلع عليه، فسلم على الشيخ وصار يقبل حافر فرسه، وعلى عاتقه لوح القراءة وشكارة معه، قال له: من تكون يا أخي؟ فقال له: الرجل الذي أسلم على يديك، أنا برزيز، قال له الشيخ: عرفنا بقضيتك، فقال: كنت مع شيطان من الجن، واشترط عليَّ أن ندعي النبوة ويأتيني هو بكل ما نريد، ويدخل في جدور الحيطان ويكلم الناس بتصديقي، فيتوهم الناس أن الجماد قد تكلم، من اليوم الذي ضربتني فيه لم أره ولا أتى إليَّ، وإني لازمت تعليم العلم وتبت إلى الله، وجئتك لآخذ عنك ديني حيث منَّ الله عليَّ بالإسلام على يدك، فلازم الشيخ وصلح حاله وكان من خيار أصحابه".[3]

• الشيخ الحسن ابن مسعود اليوسي: الذي تصدى للطائفة المسماة بالعكاكزة هذه الطائفة التي شكلت تهديدا حقيقيا للأمن العقدي بعد أن استطار خبثهم واستشرى جرمهم، ولم يسلم منهم أحد، فقد أرسل رحمه الله رسالة يحث فيها السلطان مولاي الرشيد على استئصال شأفتهم وكسر شوكتهم، يقول رحمه الله في رسالته هته: "فتعين على ولي الأمر وهو سيدنا السلطان، السعيدة أعلامه، الحميدة أيامه، أعلى الله كلمته لإعلاء الدين، وعزز نصره لإخماد المجرمين المعتدين، وأبقى وافر فضله منهلا للشارعين، ووارف ظله معقلا للضارعين، أن ينهض انتهاضا تاما في إطفاء الشر الفظيع، وتغيير هذا المنكر الشنيع"[4]


الهوامش:


[1] - لواقح الأنوار القدسية، 723-724.

[2] - الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى، 3/254.

[3] - دوحة الناشر، 35-36.

[4] - رسائل أبي علي الحسن بن مسعود اليوسي، 1/274.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

جديد الدراسات والأبحاث

جديد الدراسات والأبحاث

الملتقى العالمي الثالث عشر للتصوف

قبسات من درر العارفين (12)

سيدي عبد العزيز التباع.. الشيخ العالم العامل

أبو العباس السبتي ومذهبه في الإحسان

نفحات روحية من السيرة النبوية (8)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 









قبسات من درر العارفين (12)

    صُنِّف كلام الصوفية ضمن السهل الممتنع، الذي لا يسبر غوره ويدرك مغزاه إلا أهله، العارفين والصالحين الواصلين، عبروا به عن مواجيدهم وأحوالهم، تكلموا بعد أن ذاقوا حلاوة القرب والوصال، واستشعروا لذة السير والسلوك في طريق الحق رب العالمين جل وعلا، ففتح سبحانه مغاليق قلوبهم، ومكّنهم الباري تعالى من ناصية القول، فعبَّر كُلٌّ على حسب مقامه والوارد عليه من تجليات ونفحات.

شذرات من سير رجالات مراكش السبعة: سيدي عبد العزيز التباع.. الشيخ العالم العامل

     هو أبو فارس عبد العزيز بن عبد الحق الحرار، والحرار نسبة إلى صناعة الحرير، إذ كانت حرفته في أول أمره. ولد بمراكش أواسط القرن التاسع الهجري، وهو العالم العامل والشيخ الكامل، بحر العرفان ومجمع المآثر الحسان، شيخ المشايخ، وأستاذ الأكابر وجبل الفضل الشامخ، تخرج عليه من أكابر المشايخ ما لا يكاد يحصيه عد أو يحصره حد. سافر إلى فاس ودرس بها، ولقي من أهلها مظاهر الحفاوة والإجلال، وكان مقيما بمدرسة العطارين بعدما كان شيخه الجزولي -من قبل- يقيم بمدرسة الصفارين، وبقي بها إلى أن لقي الشيخ علي بن محمد صالح الأندلسي فعاد إلى بلده مراكش.