دراسات وأبحاث

ندوة الخطاب الصوفي وأبعاده المعرفية والحضارية

ينظم فريق بحث "مسارات الخطاب الصوفي" بكلية الآداب- جامعة محمد الخامس بالرباط، ندوة علمية دولية حول موضوع بعنوان "الخطاب الصوفي وأبعاده المعرفية والحضارية" بتاريخ: 19 و 20 نونبر 2014

الإشكالية:
لقد حظي الخطاب الصوفي وما يزال بدراسة عدد كبير من الباحثين والمفكرين على اختلاف مشاربهم ومنطلقاتهم المعرفيّة وتنوّع مقارباتهم المنهجيّة (أنثروبولوجيّة، فيلولوجيّة، اجتماعيّة، نفسيّة، سيميائيّة...)، وهو ما أنتج مواقف متباينة وقراءات على غاية من الدقة والثراء، التقت عند الاعتراف بصعوبة الاشتغال على هذا المبحث واستراتيجيات الكتابة فيه من جهة، والإقرار بتفرّده وأهمّيّته من جهة أخرى، بما يكتنزه من أبعاد معرفيّة وما يلعبه من أدوار حضاريّة حكمت بتجدّده وانفتاحه إلى درجة دفعت مثلاً، بولس نويا (Paul Nwyia) إلى القول: "توجد في التاريخ الديني للعالم الإسلامي مغامرة كبرى وحيدة لها قيمة كونيّة وارتقت بالإسلام إلى مستوى بحث حقيقي عن المطلق، هي مغامرة الروحانيين المتّفق على تسميتهم بالصّوفيّة".

وهو من هذه الزاوية من الخطابات التي تغري دائماً الباحثين بالغوص فيها بما يحمله من رموز وعلامات قامت على تعميق معاني العقيدة واستبطان ظواهر الشريعة واستقراء أحوال الإنسان ومساءلة موقعه من العالم ودوره فيه وعلاقته بالله، سواء كان المنطلق في ذلك تأويل نصوص دينيّة إسلاميّة أو تفاعلاً مع موروث عرفاني قديم وافد من ثقافات أجنبيّة مختلفة أو تأثّراً بمعطيات تاريخيّة يعيشها المتصوّف في زمنه؛ فجميع هذه العوامل أسهمت في إنتاج الخطاب الصوفي وتشكيل دلالاته وتحديد أبعاده.

وبذلك، يكون الخطاب الصوفي الإسلامي قد انطوى في تطوره على عناصر نظرية معرفيّة وروحية تكشف دراستها عن قواعد في السلوك ومبادئ في الأخلاق، لم يكتف الصوفيّة بالإعلان عنها وترويجها، بل سعوا إلى تفعيلها وتجذيرها عمليا وفي جميع المجالات، فطبعت بذلك حياتهم ومعاملاتهم ومواقفهم، وكانت مثيرة لردود فعل متباينة إزاءهم كشفت حجم الإشكالات التي طرحها خطابهم، وهو ما جعلهم حيناً محلّ إكبار وإجلال وافتتان، وحيناً آخر محلّ متابعة وملاحقة وامتحان.

ولعلّ هذا التنوّع الذي كان سمة المواقف التي تمّ تبنّيها تجاه الخطاب الصوفي هو الذي أكسبه الحياة والاستمراريّة، ليكتسح مختلف مجالات الحياة ويسجّل حضوره الفاعل والمؤثّر والمتواصل فيها، مّا يبرّر الاهتمام به، وهو اهتمام أضحى ضرورة حضارية تمليها حاجة راهنة لما يمكن أن تسهم به قراءة الخطاب الصوفي من فهم لبعض مقاصده وخفاياه، وخاصة تلك التي لها علاقة بالأبعاد المعرفيّة والحضاريّة. فالخطاب الصوفي أفرز معرفة مخصوصة بالإنسان وبالله وبالوجود إجمالاً ديدنها التسامي بقيمة الإنسان وإزالة الفوارق وإشاعة ثقافة التعايش والتسامح والحوار بين الثقافات والأديان.

هكذا يأتي اختيار الموضوع أعلاه من أجل تناول القضايا والإشكاليّات التي أضحى الخطاب الصوفي يطرحها بإلحاح في عالمنا المعاصر، سواء في مصادر هذا الخطاب وتاريخه أو في رؤاه ومساراته أو في جدواه القيمية والفكرية والتنظيمية في زمن العولمة وضمن تفاعلات راهن المسلمين مع واقعهم الحضاري.

أهداف الندوة:

ويمكن تلخيص مسعى هذه الندوة الدولية في جملة أهداف، هذه بعضها :

1- طرح مختلف الأسئلة التي تتعلق بالخطاب الصوفي الإسلامي من حيث أصوله وتفاعلاته مع واقعه ونصوصه ومع الثقافات الوافدة على البيئة الإسلامية.

2- فحص مختلف أوجه الائتلاف والاختلاف بين الخطاب الصوفي في الإسلام ومظاهر الروحانية في غيره من الأديان.

3- بحث آثار الخطاب الصوفي في المجتمع وتأثره بصيروراته المختلفة.

4- محاولة استكناه الأسئلة المعاصرة التي يمكن للإرث المعرفي والقيمي الصوفي أن يسهم في التجاوب الفعال معها.

5- إبراز مختلف أوجه التفاعل والحوار بين جماليات الإبداع الصوفي وآفاق الإبداع المعاصر (في اللغة والسرد والموسيقى والتشكيل وغيرها من الفنون)

محاور الندوة:

ولتحقيق هذه الأهداف، نقترح أن تتناول الندوة المحاور التالية:

- خصوصيّة الخطاب الصوفي الإسلامي (اللغة/ الرمز والإشارة/ المعجم وضبط الاصطلاح الصوفي/ الذاتيّة/ المرجع/ الشكل أو جنس الكتابة...)

- البعد الإنساني في الخطاب الصوفي (المسألة الأخلاقيّة/ حوار الأديان والثقافات/مفهوم الإنسان الكامل/ بين الذات الفرديّة والذات الجماعيّة

- الخطاب الصوفي والدور الحضاري (الخطاب الصوفي وثقافة العزلة والانطواء/الخطاب الصوفي ومنطق الثورة عبر التاريخ/ الفعل التاريخي في الخطاب الصوفي

- الخطاب الصوفي اليوم (بين الدين والتديّن/ التصوف في المنابر الإعلامية والفضائيات/ الخطاب الصوفي في ظل الدراسات الحديثة

- الخطاب الصوفي والإبداع الفني (روحانية الجمال وجمالية الروح في الإبداع الصوفي)

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

جديد الدراسات والأبحاث

جديد الدراسات والأبحاث

العلامة سيدي صالح بن عبد الله الصالحي رحمه الله

شذرات من سير رجالات مراكش السبعة أبو العباس السبتي

نفحات روحية من السيرة النبوية (5)

قبسات من درر العارفين (7)

آثار ابــن زكــري

التربية الصوفية وأثرها في تزكية النفوس(3)

 

 

 

 









العلامة سيدي صالح بن عبد الله الصالحي رحمه الله وجهوده لإثراء الحركة العلمية

    إنه لمن دواعي افتخاري -بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لوفاة أحد فحول علماء سوس- أن أسهم في تسليط بعض الضوء على علَم العلماء بحاضرة سوس العالمة، والذي ستظل حياته العلمية والعملية صفحة من صفحات السجل الذهبي الذي يفتخر به المغرب على شاكلة العلماء المغاربة رحمهم الله، الذين أبلوا البلاء الحسن في خدمة أبواب من الثقافة المغربية، وظل وسيظل نجما ساطعا في سمائها.

شذرات من سير رجالات مراكش السبعة أبو العباس السبتي، أو حين ينفعل الوجود بالجود

    هو أحمد بن جعفر الخزرجي، أتى إلى مراكش قادما إليها من سبتة طالبا للعلم وهو ابن ستّ عشـرة سنة، تتلمذ بمسقط رأسه على يد الشيخ أبي عبد الله الفخار الذي قضى معه فترة من شبابه، وكان قد تنبأ له بمستقبل ذي شأن، «فروي أن الشيخ (أي الفخار) أحس ببركة زادت عليه من ساعته [...] فقال له يا بني: بارك الله فيك، إن عشت سيكون لك شأن عظيم، قال له: يا سيدي، ذلك بيد الله يفعل في ملكه ما يشاء [...] وزادت من بركاته الخيرات وفاض الإحسان». وبعد فترة انقطاعه بجبل "جليز" بأحواز مراكش...