دراسات وأبحاث

الملتقى الجهوي الأول للزوايا بالداخلة
الملتقى الجهوي الأول للزوايا بالداخلة

تقرير: مصطفى بوزغيبة

نظمت زاوية الشيخ محمد بن محمد سالم  دفين دومس والمجلس العلمي المحلي لوادي الذهب بشراكة مع المندوبية الجهوية للشؤون الإسلامية، الملتقى الجهوي الأول للزوايا بالداخلة، تحت شعار “الزوايا بوادي الذهب الكويرة والبيعة المتجددة لإمارة المؤمنين” وذلك بمناسبة ذكرى وفاة المغفور له جلالة  الملك الحسن الثاني يوم  السبت 14 فبراير 2015م.

أكد المشاركون في الملتقى الجهوي الأول للزوايا، أن الزوايا ترسخ أصول المواطنة الصادقة والالتزام  بمقتضيات البيعة الشرعية قولا وسلوكا وعملا.

وأوضحوا خلال هذا الملتقى العلمي، أن الزوايا تعتبر مدارس علمية وتربوية واجتماعية تربي الحس  الوطني، وتكرس الإخلاص للثوابت الدينية والوطنية والحرص على نشر الفكر الوحدوي  التآلفي.

وأبرزوا خلال هذا الملتقى، أن منصب إمارة المؤمنين هو “أعظم ميسم  ميز العطاء الإسلامي ومسيرته بهذا البلد وحباه خصوصية طوال قرون خلت”، مشددين على  أن “أهل المغرب يأخذون بقاعدة البيعة الشرعية في تولية ملوكهم اقتداء بما فعله  الصحابة الكرام غداة وفاة الرسول الكريم”.

وأكدوا أن الممارسة الدينية في المغرب مؤسسة على ثوابت أصيلة من بينها إمارة  المؤمنين وهي نتيجة البيعة المبنية على التعاقد الفعلي التاريخي إلى اليوم، وهي  بارزة في كل أمور الهوية الدينية ومقوماتها كما وصلت، وأيضا في ما يتعلق ببناء  الأمة والدولة والمجتمع، متجلية في العلم والعمران وسائر مناحي الحياة المجتمعية  المغربية.

يذكر أن هذا الملتقى العلمي عرف مشاركة علماء ومريدو ومقدمو زوايا جهة وادي  الذهب الكويرة منهم الزاوية القادرية البودشيشية، والزاوية التيجانية، وزاوية محمد  محمود حيبلتي، وزاوية مسيدة، و زاوية الشيخ محمد المامي، و زاوية الشيخ الوالي ماء  العينين، و زاوية مربه ربه لفضل، و زاوية بويا علي، و زاوية إدريس ولد الوالي.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

التصوف والدبلوماسية الروحية: الأبعاد الثقافية والتنموية والحضارية

سيرا على النهج السديد الذي اختاره المغاربة منذ القديم في الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، وجريا على السنة الحميدة التي دأبت عليها مؤسسة المتلقي العالمي للتصوف والطريقة القادرية البودشيشية كل سنة، ستنظم المؤسسة بشراكة مع المركز الأورو-متوسطي لدراسة الإسلام اليوم (CEMEIA) الدورة الثانية عشرة...

جديد الدراسات والأبحاث

جديد الدراسات والأبحاث

التراث الصوفي المخطوط بخزانة مؤسسة علال الفاسي (6)

قبسات من درر العارفين (2)

محق التقوّل في مسألة التوسل للإمام العلامة الفقيه محمد زاهد الكوثري

الملتقى العالمي الثاني عشر للتصوف: التصوف والدبلوماسية الروحية

نفحات روحية من خلال السيرة النبوية (1)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

دعاء رمضان لسيدي محمد بن عباد الرندي
التصوف عند علماء القرويين، المفهوم، التأصيل، التنزيل
السياسة الأخلاقية: مفهوم الحرية نموذجا

 

 

 

 

التراث الصوفي المخطوط بخزانة مؤسسة علال الفاسي (6)

   ليس غريبا أن نجد الأستاذ علال الفاسي -وهو سليل أسرة أنجبت فطاحل مشايخ الصوفية- يهتم بعلائق التراث الصوفي ونفائسه، فبعد أن توسعت مدارك الرجل ونضج فكره وانفتحت آفاقه، رجع ليعترف ويقر بالقيمة الفكرية التي يحتلها علم التصوف في تاريخ الإسلام، بل سنجده مدافعا عن المنهج الصوفي الأصيل، منتقدا كل من حاول اختزال التصوف في بعض الممارسات الشاذة التي ألصقت بصوفية المغرب وهم منها براء؛ وفي هذا الصدد يقول: «إذا كانت ثمة منكرات أُدخلت على القوم، أو بدع تسربت إليهم، في حين أنها لا تتفق مع ما أرادوه لأنفسهم وللناس، فأي جماعة لم يندس فيها المبتدعون، أم أي عقيدة...